السبت، 27 يوليو، 2013

وعدتك ألا أحبك

 
 
ها هي من جديد,
تتكدس الرسائل الفارغة من الحروف,
في صندوقي الأبيض,
شائب هو بذرات الغبار,
فمنذ زمن,, هجرتني لهفة الصباح,
حين كنت أستيقظ مولعة متلهفة,
متجهة إلى ذاك الصندوق,
علّي أجد حرف ضل السبيل سهوا إلي,
هو مجرد حلم,
لا عليكم منه,~!
وإليه,, آتني بعيانك أرجوك,
فإني احتاج قبس الإلهام,, لأاكتب بحق!
فانا من بعدهما, مجرد هاوية للكتابة!
لا اكثر ,,
وأعترف, قد خنت وعدي,
فأنا,, أحببتك
 

هناك تعليق واحد:

  1. صدقينيّ لا تحتاجين لقبس الإلهام , فما تكتبينه هو الجمال بعينه

    ردحذف